تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

ولد هابو: ثانوية روصو تأسست عام 1947، والعام الماضي كان ناجحا

أربعاء, 2020/11/25 - 10:52م
مدير ثانوية روصو الأستاذ عبدي ولد هابو ولد الشيخ - خلال نشاط سابق (لكوارب - أرشيف)

قال مدير ثانوية روصو الأستاذ عبدي ولد هابو ولد الشيخ، إنها تعتبر أقدم ثانوية في موريتانيا، وتأسست عام 1947، مشيرا إلى أنها تخرج منها الكثير من الأجيال الوطنية التي ساهمت في بناء الدولة.

 

وأوضح ولد هابو في لقاء مع "وكالة أنباء لكوارب" أن الثانوية حققت خلال العام الماضي نجاحا كبيرا في صفوف المشاركين للباكلوريا، مشيرا إلى أن تسيير المؤسسة خلال السنوات الأخيرة بدأ يعود بنتائج ايجابية.

 

نص اللقاء:

وكالة أنباء لكوارب: ما هو تقييمكم لافتتاح العام الدراسي الجديد؟

مدير ثانوية روصو: هذا العام الدراسي يشهد بداية تطبيق الإصلاح التربوي الذي تنتهجه الحكومة في مقارباتها التربوية.

 

وقد بدأنا نلمس نتائج ذلك، حيث شهد الأسبوع الثاني من العام الدراسي تكوين مدرسي الأوائل في التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي، ونرجو تحقيق النجاح في ذلك، وفي كل الخطوات المزمع القيام بها خلال الأسابيع المقبلة إن شاء الله.

 

وكالة أنباء لكوارب: ماذا عن  ثانوية روصو التي سجلت نسبة نجاح معتبرة خلال امتحانات الباكلوريا في العام المنصرم؟

 

مدير ثانوية روصو: ثانوية روصو تأسست سنة 1947، ومنذ ذلك الوقت وهي تربي الأجيال وتخرجهم لتدفع بهم إلى سوق النشاط العلمي، فخرجت أطباء وأساتذة ومدرسين وصناع القرار، وهي إلى اليوم لا زالت تواصل العطاء.. وهو ما سعينا من أجله منذ تعييني مديرا لها في يوم 1 مارس سنة 2015..

 

وأهم شيء حققناه حتى الآن ترميمها، فقد كانت متهالكة، فنشكر الجهات الرسمية على تعاطيها الإيجابي معنا في ذلك..

 

ثم ما شهده هذا العام من نجاح طلابها بنسبة معتبرة مقارنة مع غيرها من ثانويات الوطن، حيث نجح من طلابها في الشعبة العلمية 114، منهم 80 نجحوا في الدورة الأولى، والبقية في الدورة التكميلية، هذا بالإضافة إلى 7 من الشعب الرياضية، و9 من الشعبة الأدبية.

 

وتضم المؤسسة طاقما إداريا متكاملا مكون من مديري دروس ومراقبين مكلفين بالتدريس،  و42 أستاذا، و35 قسما، بالإضافة إلى مكتبة وقاعة معلوماتية ومراحيض.

 

وقد بدأنا في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد تسجيل التلاميذ، وحل مشاكلهم المتعلقة بذلك، إضافة إلى متابعة الظروف المتعلقة بالافتتاح،  لتبدأ في اليوم الثاني، يوم الثلاثاء 17 نوفمبر، بتقديم الدروس للأقسام التي سجل فيها الطلاب كالسوابع والسوادس.

 

وقد اكتمل سير الدراسة في الأسبوع الثاني، واستقبلنا الكثير من طلبات القبول التي تقدم بها الطلاب وآباء التلاميذ للدراسة في مؤسستنا العريقة.

 

حاوره: سيدي أحمد ولد مولاي